تفسير حلم الاسد

تفسير حلم رؤيا الاسد في المنام لابن سيرين:

الأسد في المنام سلطان قاهر جبار، لعظم خطره و شدة جسارته و فظاعة خلقته و قوة غضبه. و قد يدل أيضاً على المحارب، و على اللص المختلس، و العامل الخائن، و صاحب الشرط، و العدو الطالب. و ربما دل على الموت و الشدة، لأن الذي ينظر إليه يصفر لونه و يضطرب جنانه و يغشى عليه. و يدل على السلطان المختلس للإنسان الظلم للناس، و على العدو و المسلط. فمن رأى أسداً داخلاً إلى داره، فإن كان بها مريض هلك، و إلا نزلت بها شدة من سلطان. فإن افترسه خلسة و نهب ماله أو ضربه أو قتله، إن كان قد أفاق في المنام روحه، أو قطع رأسه، أو فلقه. و أما ظهور الأسد في المدينة، فإنه طاعون أو شدة أو سلطان أو جبار أو عدو يدخل عليهم على قدر ما معه من الدلائل في اليقظة والمنام، إلا أن يدخل الجامع فيعلو على المنبر، فإنه سلطان يجورِ على الناسِ و ينالهم منه بلاء و خوف.

و من يركب الأسد في المنام ركب أمراً عظيماً و غرراً جسيماً، إما خلافاً على السلطان و جسراً عليه واغترابه، و إما أن يركب البحر في غير إبانة، و إما أن يحصل في أمر لا يقدر أن يتقدم و لا يتأخر، فيستدل على عاقبة أمره، بزيادة منامه و دلائله. و من نازع أسداً فإنه ينازع عدواً أو سلطاناً أو من ينسب إليه الأسد. و من ركبه و هو ذلول له أو مطوع، تمكن من سلطان جائر جبار. و من استقبل اغلأسد أو رآه عنده و لم يخالطه، أصابه نوع من سلطان و لم يضره. و من هرب من أسد و لم يطلبه الأسد، نجا من أمر يحاذره.

و من أكل لحم أسد أصاب مالاً منِ سلطان و ظفرٍ بعدوه، و كذلك إن شرب لبن لبؤة. فإن أكل لحم لبؤة، أصاب سلطاناً و ملكاً كبيراً. و جلد الأسد مال عدو، و قطع رأس الأسد نيل ملك وسلطان. و من رعى الأسود صادق ملوكاً جبارين. و من صرعه الأسد أخذته الحمى، لأن الأسد محموم. و من خالطه الأسد و هو لا يخالفه، فإنه يأمن شر عدوه، و ترتفع من بينهما العداوة، و تثبت الصداقة. و من ركبه و هو يخافه، أصابه بلاء. و جروِ الأسد ولد. و قال البعض من رأى كأنه قتل أسداً، نجا من الأحزان كلها. و من تحول أسداً صار ظالماً على قدر حاله. و قيل اللبوة ابنة ملك.

وحكي أن رجلاً أتى محمد بن سيرين فقال: رأيت كأن في يدي جرو أسد، و أنا احتضنته. فلما رأى ابن سيرين سوء حاله و لم يره لذلك أهلاً، فقال: ما شأنك وشأن بني الأمراء؟ لما رأى من رثاثة حاله، ثم قال: لعل امرأتك ترضع ولد رجل من الأمراء. فقال الرجل أي والله. و أتى ابن سيرين رجل فقال: رأيت كأني أخذت جرو أسد و أدخلته بيتي، فقال تطابق بعض الملوك. و رأى يزيد بن المهلب أيام خروجه على يزيد بن عبد الملك، أنه على أسد في محفة، فقصت الرؤيا على عجوز مسنة معبرة، فقال: يركب أمراً عظيماً و يحاط به.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق