تفسير حلم الجمل

تفسير حلم رؤيا الجمل في المنام لابن سيرين:

و من ركب بعيراً و كان معافى سافر، إلا أن يركبه في وسط المدينة، أو يراه لا يمشي به، فإنه يناله حزن و هم يمنعه من النهوض في الأرض، مثل الحبس و المرض لبعد الأرض منه، و الشهرة: و إن رأى ذلك ثائر على السلطان أو يدوم الخلاق على الملوك فإنه يؤخذ و يهلك، لا سيما إن كان مع ذلك ما يزيده من اللبس المشهور، إلا أن يركبه فوق محمل أو محفة، فإنّه ربما استعان برجل ضخم أو يتمكن منه. فإن ركبته امرأة لا زوج لها تزوجت، فإن كان زوجها غائباً قدم عليها، إلا أن يكون في الرؤيا ما يدل على الشر و الفضائح فإنّها تشتهر بذلك في الناس. و أما من رأى بعيراً دخل في حلقه أو في سقائه أو فى آنيته، فإنّه جن يداخله أو يداخل من يدل عليه ذلك الإناء من أهله و خدمه. و من رأى جملاً منحوراً في دار، فإنّه يموت رب الدار إن كان مريضاً، أو يموت غلامه أو عبده أو رئيسه، و لا سيما إن فرق لحمه وفصلت عظامه، فإن ذلك ميراثه.

و أما الجمل الإبل إذا دخلت مدينة بلا جهاز أو مشت في غير طريق الدواب فهي سحب و أمطار. و أما من ملك إبلاً فإنّه يقهر رجالاً لهم أقدار. و الجمل الواحد رجل، فإن كان من العرب فهو عربي، و إن كان من البخت فهو أعجمي، و النجيب منها مسافر أو شيخ أو خصي أو رجل مشهور. و ربما دل الجمل على الشيطان، لما في الخبر أنّ على ذروته شيطاناً. و ربما دلت على الموت لصولته و لفظاعة خلقه، و لأنّه يظعن بالأحبة إلى الأماكن البعيدة. و ربما دل على الرجل الجاهل المنافق، لقوله لعالى: ” إنْ هُمْ إلا كَالأنْعَام ” . و يدل على الرجل الصبور الحمول. و ربما دل على السفينة، لأنّ الإبل سفن البر. و يدلك على حزن لقول النبي صلى الله عليه و سلم: ” ركوب الجمل حزن و شهرة ” . و المريض إذا رأى كأنّه ركب بعيراً للسفر مات، فكان ذلك نعشه و شهرته.

و إن كان نحره ليأكله وليس هناك مريض، فإن ذلك مخزن يفتحه، أو عدل يحله لينال فضله. و أما إن كان الجمل في وسط المدينة أو بين جماعة من الناس، فهو رجل له صولة يقتل أو يموت. فإن كان مذبوحاً فهو مظلوم، و إن سلخ حياً ذهب سلطانه أو عزل عنه، أو أخذ ماله، و منِ رأى جملاً يأكل اللحم أو يسعى على دور الناس فيأكل منها من كل دار أكلاً مجهولاً فإنّه وباء يكون في الناس، و إن كان يطاردهم، فإنّه سلطان أو عدو أو سيل يضر بالناس، فمن عقره أو كسر عضوأ منه أو أكله، عطب في ذلك على قدر ما ناله. وكذلك الفيل والزرافة والنعامة في هذا الوجه. والقطار من الإبل في الشتاء دليل القطر. و قال البعض ركوب الجمل العربي حج، و من سقط عن بعير أصابه فقر. و من رمحه جمل مرض. و من صال عليه البعير أصابه مال و حزن، و وقعت بينه وبين رجل خصومة. و إدن رأى كأنّه استصعب عليه أصابه حزن منِ عدو قوي.

فإن أخذ بخطام البعير وقاده إلى موضع معروف، فإنّه يدل رجلاً مفسداً علىِ الصلاح. وقيل قود البعير بزمامه، دليل على انقياد بعض الرؤساء إليه. و من رعى إبلاً عراباً نال ولاية على العرب، و إن كانت بخاتى فعلى العجم، و من رأى كأنّه أخذ من أوبارها، نال مالاً باقياً، فإن رأى جملين يتنازعان، وقعت حرب بين ملكين أو رجلين عظيمين. و من أكل رأس جمل نيّاً، اغتاب رجلاً عظيماً. و ركوب الجمل لمن رآه يسير به سفر، فإن رأى أنّه يحلب إبلاً، أصاب مالاً حراماً. و من أكل لحم جمل، أصابه مرض. و من أصاب من لحومها من غير أكل، أصاب مالاً من السبب الذي ينسب إليه الإبل في الرؤيا، و جلود الإبل مواريث.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق