تفسير حلم الرياح

تفسير حلم رؤيا الرياح في المنام لابن سيرين:

تدل الريح في المنام على الحاكم لقوتها و سلطانها على كل الكائنات. و من المحتمل أن تدل على ملك الحاكم وجنده واوامره وخدمه واعوانه، وقد كانت خادما لسيدنا سليمان عليه افضل الصلاة والسلام. و من المحتمل ان تدل على العذاب والجوائح والآفات لحدوثها عند هيجانها، و كثرة ما يسقط من الشجر، ويغرق من السفن بها، لاسيما ان كانت دبورا، ولانها الريح التي هلكت رجع بها، ولانها ريح لا تلقح. و من المحتمل تدل الرياح على الخصب والرزق والنصر والظفر والبشارات، لان الله عز وجل يرسلها نشرا بين يدي رحمته، وينجي بها السفن الجاريات بامره، فكيف بها ان كانت من رياح اللقاح، لما يعود منها من صلاح النبات والثمر، وهي الصبا وقد قال صلى الله عليه وسلم: ” نصرت بالصبا واهلكت عاد بالدبور ” .

و رياح السموم تكون امراض حارة. والرياح مع الصفرة مرض، والرياحِ مع الرعد حاكم جائر. ومن حملته الريح من مكان الى مكان اصاب سلطانا او سافر سفرا لا يعود منه، لقوله تعالى: ” او تَهوي بهِ الريح في مَكَانٍ سحيق ” . وسقوط الريح على مدينة او عسكر، فان كانوا في حرب هلكوا والريح اللينة الصافية خير وبركة، والريح العاصف جور السلطان، والريح مع الغبار دليل الحرب.

و تسمي العرب الصبا القبول لانها تقابل الدبور، و لو لم يستدل بالقبول والدبور الا باسمها لكفى. وربما دلت الريح على الاسقام والعلل والهائجة في الناس، كالزكام والصداع، ومنه قول الناس عند ذاك هذه ريح هائجة، لانها علل يخلقها الله عز وجل عند ريح تهب وهواء يتبدل او فصل ينتقل. فمن رأى ريحا تقله وتحمله عديم روع ولا ذعر ولا ظلمة ولا ضبابة، فانه يملك الناس ان كان يليق به ذاك، او يراس عليهم ويسخرون لخدمته بوجوه من العز، او يسافر في البحر سليما ان كان من اهل ذاك او ممن يؤمله، او تنفق صناعته ان كانت كاسدة. او تحته ريح تنقله وترفعه، ورزق ان كان فقيرا، وان كان رفعها اياه وذهابها به مكورا مسحوبا وهو خائف مروع قلق.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق