تفسير حلم السلاح و الدرع

تفسير حلم رؤيا السلاح و الدرع في المنام لابن سيرين:

و لبس السلاح كله جنة من الأعداء. و الدرع حصانة الدين. و هو للعامة نعمة و وقاية من البلايا و المكايد. قال الله تعالى: ” سَرَابِيلَ تَقِيكُم الحرِّ وسَرَابِيلَ تَقِيْكُمْ بأسَكُمْ كَذلِكَ يُتم نِعْمَتَهُ عَلَيْكمْ ” . و قال عزّ وجلّ: ” وعَلمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لتُحْصِنَكّمْ مِنْ بَأسِكمْ ” . و قيل ايضاً الدرع فحصن، و لابسه ينال سلطاناً عظيماً.

من رأى كأنّه يصنع درعاً فإنّه يبني مدينة حصينة. و لبس الدرع أيضاً يدل على أخ ظهير، أو ابن شفيق. و لبسه للتجارة فضل يصير إليه من تجارة دائمة، و أمن و حفظ. و قال البعض الدرع مال وملك. و قيل إنّ ما كان من السلاح تغطي مثل الترس و البيضة و الجوشن و الصدور و الساق، فإنّه يدل على ثياب كسوة، و الجوشن مثل الدرع، إلا أنّه أحصن وأحفظ و أقوى. و قال البعض إنّ لبسه يدل على التزويج بامرأة قوية عزيزة، و حسناء ذات مال. و أما المغفر و البيضة، فمن رأى على رأسه مغفراً أو بيضة، فإنّه يأمن نقصان ماله، و ينال عزاً وشرفاً. و قال بعضهم إنّ البيضة إذا كانت ذات قيمة مرتفعة، دلت على امرأة غنية جميلة، و إذا كانت غير مرتفعة، دلت على امرأة قبيحة و قيل من رأى بيضة حديد، بلغ وسيلة عظيمة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” رأيت كأنّي في درع حصينة، فأولتها المدينة. و أني مردف كبشاً، فأولته كبش الكتيبة. و رأيت كأنّ بسيفي ذي الفقار فلاً، فأولته فلاً يكون فيكم. و رأيت بقراً تذبح، فأولته القتلى من أصحابي ” . و الساعدان من الحديد هما من رجال قراباته، فمن رؤي عليه ساعدان، فإنّه يقوى على يدي رجل من قراباته. و قال الناس إنّه يصحب رجلين قويين عظيمين و ربما وقع التأويل على ابنه أو أخيه. و الذي رأى عليه ساقين من حديد، فهما ولد وقوة في سفر.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق