تفسير حلم السلطان

تفسير حلم رؤيا السلطان في المنام لابن سيرين:

و من رأى السلطان دخل داراً أو محلة أو موضعاً ينكر دخوله إليه، أو قرية، أصاب أهل ذلك المكان مصيبة عظيمة، وكل ما رأى في حال الإمام وهيئته من الحسن، فهو حسن حالة رعيته.
فإن رأى أن الإمام أو السلطان يتبع النبي صلى الله عليه وسلم، فإنّه يقفو أثره في سنته. فإن رأى أنّه عزل وولي مكانه شيخ، قوي أمره. و إن ولي مكانه شاب، ناله في ولايته مكروه من بعض أعدائه، وعزله الوالي في النوم، ولايته في اليقظة.

رؤيا السلطان في النوم هو الله تعالى، و رؤيته راضياً دالة على رضاه، و رؤيته عابساً تدل على إظهار صاحب الرؤيا أمراً يرجع إلى فساد الدين، و رؤيته ساخطاً دليل على سخط الله تعالى.

الثياب البيضاء للسلطان زيادة بهاء وخروج من ذنب.
والثياب والديباج ظهور أعمال الفراعنة وقبح السير. والثياب السود للسلطان، زيادة قوته. والثياب الصوف، كثرة البركة في مملكته، و ظهور الإنصاف.
الثياب القطنية، ظهور الورع منه و التواضع، و قلة الأعداء و نيل الأمن ما عاش.

و سبيه قوماً، نيله مالاً من حيث لا يحتسب وفتح بلادهم وظفر بأعدائه. لقوله تعالى: ” فريقاً تَقتُلُونَ وَتَأسِرُونَ فَرِيقاً وأوْرَثَكم أرْضَهُم ودِيَارَهُمْ ” الآية. فإن رأى سلطان أنّه قاتل سلطاناً آخر، فصرعه، فإنّ المغلوب منهما ينصر على الغالب في اليقظة ويقهره.

ومن رأى أنّه تحول ملكاً من الملوك أو السلاطين، نال جدة في الدنيا مع فساد دين، وقيل من رأى كذلك ولم يكن أهلاً له مات سريعاً، وكذلك إن كان مريضاً دل على موته، لأنّ من مات لم يكن للناس عليه سلطان، كما أنّ الملك لا سلطان عليه. وإن رأى ذلك عبد أعتق. فإن رأى الإمام أنه تحول عن سلطانه من قبل نفسه، فإنه يأتي أمراً يندم عليه، كندامة ذي النون إذ ذهب مغاضباً.

ومن رأى أنّ يده تحولت يد سلطان، فإنه ينال سلطاناً ويجري على يديه مثل ما جرى على يد ذلك السلطان، من عدله أو ظلمه. رفعة مجلس السلطان، ارتفاع أمره. واتضاع مجلسه، فساد أمره. فإن رأى الملك كأن بعض خدمه أطعمه من غير أن رأى مائدة، لم ينازع في ملكه وطال عمره، وطاب عيشه إن كان في الطعام دسم. و وضع السلطان والأمير قلنسوته أو حلة قبائه أو منطقته، توانيه في سلطانه. من رأى كأنّه يجتاز على بعض السلاطين، أصاب عزاً

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق