تفسير حلم السهم و الجعبة و النشاب

تفسير حلم رؤيا السهم و الجعبة في المنام لابن سيرين:

الرمي بالسهم إذا أصاب و كان في سبيل الله فإنّ الله يستجيب دعوته. و إذا كان لأجل الدنيا أصاب عزها. و السهم الواحد المنكوس إذا رأته امرأة في الجعبة، فهو انقلاب زوجها عنها. و قال بعضهم من رأى قوساً يرمى منها سهام، فإنّ القوس أب و ربما كان النشاب رجلاً رباه غير أبيه. و السهم ولاية، و انكسار القوس عجزه من أداء الرسالة. و السهم للمرأة زوجها

و قال الناس من رأى بيده سهماً، فإنّه ينال، ولاية و عزاً و مالاً. و قال البعض من رأى بيده نشاباً أتاه خبر سار. و رأى رجل كأنّه يضرب بالنشاب، فقص رؤياه على معبو فقال: إنك تنسب إلى النميمة و الغمز. فكان كذلك.

و أما النشاب: فإنّه رسول، فمن رأى أنّه رمي بسهم فلم يصب الغرض، فإنّه يرسل رسولاً في حاجة فلا يقضيها. فإن أصاب الغرض، فإنّه يقضيها. فإن كانت النشابة سوية، فهي كتاب فيه كلام حق. فإن نفذت النشابة فإنّ ذلك الكلام يقبل. فإن كانت من قصب ناقصة فإنّ ذلك الكلام باطل. فإن نفذ بها ما أراد أصاب العلامة، نفذ أمره. فإن كانت النشابة سهماً، فإنّه رجل لسن. فإن أصاب نفذ ما يقوله. فإن رأى أنّ امرأة رمته فأصاب قلبه، فإنّها تمازحه فيعلق قلبه بها. و إن كانت نشابة من ذهب، فإنّها رسالة إلى امرأة أو بسبب امرأة. فإن كانت سهاماً معاريض، فإنّهم رسل معهم لطف و لين في كلامهم. فإن رمى بها مقلوبة نصولها إلى جانب الوتر، فإنّها رسالة مقلوبة. فإن كانت بلا ريش، فإنّ الرسول مسخر. و النشاب قول الحق والرد على من لا يطيع الله. فإن أصاب، قبل قوله. و إن أخطأ، لم يقبل قوله.

النصل في النشابة رسالة في بأس وقوة. و النصل من رصاص رسالة في وهن. و من صفر متاع الدنيا، و من ذهب رسالة من كراهية. و إن كانت نشابته بغير نصل، فإنّه يريد رسالة إلى امرأة و لا يصيب رسولاً، فإن كانت بلا فواق، فإنّ الرسول غير حازم. و اضطراب السهم خوف الرسول على نفسه. فإن رأى أنّه رمى سهماً فأصاب، فإنّه إن رجا ولداً، كان ذكراً.

و الجعبة قيل هي كورة و بلد فمن رأى أنّه أعطي جعبة أصاب سلطاناً. و قال بعضهم الجعبة امرأة حافظة، أو هيبة على الأعداء، و الجعبة ولاية لأهل الولاية. و للعرب امرأة. و الرمي بالسهام في الأصل كلام في رسائل.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق