تفسير حلم العمائم و الطيلسان

تفسير حلم رؤيا العمائم و الطيلسان في المنام لابن سيرين:

العمائم لبسها يدل علىِ الرياسة، و هيِ قوة الرجل و تاجه و ولايته. فإن رأى كأنّه لوى العمامة على رأسه ليلاً فانّه يسافر سفراً في ذكر و بهاء. و إن رأى أنّ عمامته اتصلت بأُخرى، زاد في سلطانه. و العمامة من الإبريسم تدل على رياسة و فساد الدين و مال حرام، و من القطن و الصوف رياسة في صلاح الدين و الدنيا، و من الخز إصابة غنى. و تجري ألوانها مثل ألوان باقي الثياب. رأى إسحاق عليه السلام كأن عمامته نزعت فانتبه، و نزل عليه الوعيد بانتزاع امرأته عنه، ثم رأى أنّ عمامته قد أُعيدت إليه، فسر بعودها إليه. و رأى أبو مسلم الخرساني كأن رسول الله صلى الله عليه و سلم عممه بعمامة حمراء، و لواها على رأسه اثنتين و عشرين ليلة، فقص رؤياه على معبر فقال: تلي إثنتين وعشرين سنة ولاية في بغي فكان كذلك.

و الطيلسان جاه الرجل و بهاؤه و مروءته، على قدر الطيلسان وجدته و صفاقته فإن كان لابس الطيلسان ممن تتبعه الجيوش قاد الجيوش، و إن كان للوِلاية أهلاً نال الولاية، و إن لم يكن أهلاً لذلك فإنّه يصير قيّماً على أهل بيته و عائلاً لهم. و قال البعض إنّ الطيلسان حرفة جيدة يقي صاحبها الهموم و الأحزان كما يقيه الحر والبرد. و قال الناس ان الطيلسان قضاء دين، و قيل هو سفر في بر ودين، و تمزقه و تحرقه دليل موت من يتجمل به من أخ و ولد، فإن رأى الحرق أو الخرق و رأى كأنّ لم يذهب من الطيلسان شيء، ناله ضرر في ماله. و انتزاع الطيلسان منه دليل على سقوط جاهه ويقهر.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق