تفسير حلم الفيل

تفسير حلم رؤيا الفيل في المنام لابن سيرين:

الفيل في المنام مختلف فيه، فبعضهم قال إنه ملك ضخم، و بعضهم من قال رجل ملعون لأنه من الممسوخ. و حكي أن رجلاً أتى ابن سيرين، فقال: رأيت كأنني أصبح فيل. فقال ابن سيرين: الفيل ليس من مراكب المسلمين، أخاف أنك على غير الإسلام. و قال بعضهم إنه شيء مشهور عظيم لا نفع فيه، فهو لا يؤكل لحمه و لا يحلب. و قالوا أيضاً: منِ رأى فيلاً و لم يركبه، نال في نفسه نقصاناً و في ماله خسراناً. فإن ركب الفيل نال ملكاً ضخماَ شحيحاً، و يغلبه إن كان يصلح للسلطان. فإن لم يكن يصلحِ، لقي حرباً و لم ينصر، لأن راكبه دائماً في كيد، فلذلك لا ينصر، لقوله تعالى: ” ألَمْ تر كَيْفَ فَعَلَ رَبكَ بأَصْحَاب الفِيل ” ، و ربما قتِل فيها.

فإذا ركبه بسرج و هو يطيعه، تزوج بإبنة رجل ضخم أعَجمي. و إن كان تاجراً عظمت تجارته. فإن ركبه منها نهاراً فإنه يطلق امرأته و يصيبه سوء بسببها. و منِ رعى أفيالاً فإنه يؤاخي ملوك العجم، فينقادون بقدر طاعته. فإن رأى أنه يحلب فيلاً، فإنه يمكر بملك ضخم و ينال منه مالاً حلالاً. و روث الفيل مال الملك. و من رأى فيلاً مقتولاً في بلده، فإنه يموت ملك تلك البلدة، أو رجل من عظمائها. و من رأى كأن الفيل يتهدده أو يريده، فإن ذلك مرض و إن رأى كأنه قد ألقاه تحته و وقع فوقه، دل على موت صاحب الرؤيا. فإن لم يلقه تحته، فإنه يصير إلى شدائد و ينجو الا.

فقد قال البعض أن الفيل من حيوان ملك الجحيم. و أما للمرأة فليس بدليل خير كيفما رأته. و قيل من رأى كأنه يكلم الفيل، نال من الملك خيراً كثيراً. فإن رأى أنه تبعه فيل ركضاً، نال محضرة من ملك. و من ضربه الفيل بخرطومه أصاب ثروة. و قال الناس ان رؤية الفيل في غير بلاد الهند، شدة و فزع. و في بلاد النوبة، ملك. و اقتتال الفيلين اقتتال ملكين. و أكثر ما يدل الفيل على السلطان الأعجمي، و ربما دل على المرأة الضخمة، و السفينة الكبيرة، و يدل أيضاً على الدمار و الدائرة، لما نزل بالذين قدموا بالفيل إلى الكعبة من طير أبابيل و حجارة من سجيل.

و ربما دل على المنية. و ركوب الفيل يدل على التزويج لمن كان عزباً، أو ركوب سفينة أو محمل إن كان مسافراً. و إلا ظفر بسلطان أو تمكن من ملك، إلا أن يكون في حرب، فإنه مقلوب مقتول. و من رأى الفيل خارجاً من مدينة، و كان ملكها مريضاً مات، و إلا سافر منها، أو عزل عنها، أو سافرت سفينة كانت فيها، إن كانت بلدة بحر، إلا أن يكون وباء أو فناء أو شدة، فإنها تذهب عنهم بذهاب الفيل عنهم.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق