تفسير حلم الكي و الفواق و القوباء

تفسير حلم رؤيا الكي و الفواق و القوباء في المنام لابن سيرين:

وأما الكي: فله وجوه. فمن رأى به أثر كي عتيق أو حديث ناتىء عن الجلد فإنّه يصيب دنيا من كنز. فإن عمل بها في طاعة الله عزّ وجل، فاز. وإن عمل بها في معصية اللهّ، كوي بذلك الكنز الذي كان يجمع في الدنيا يوم القيامة، لقوله تعالى ” فَتَكْوَى بها جِبَاهُهُم وَجنوبُهُم ” . وقيل إنّ أثر الكي العتيق والجديد، إذا كان قد تقشرت القرفة منه، فلم تؤلمه، فهو أعظم الدواء وأبلغه وأقواه، فعند ذلك يجري مجرى الدواء. وقيل الكي كلام موجع، وقيل الكي المستدير، ثبات في أمر السلطان أو ملك بخلاف السنة. وقيل الكي يدل على التزويج أو على الولادة. وروي أنّ أبا بكر رضي الله عنه قال: يا رسول اللهّ، رأيت في المنام كأنّ في صدري كيتين. فقال صلى الله عليه وسلم: ” يلي أمر الدنيا سنتين ” .

وأما الفواق: فمن رأى كأنّ به ذلك، فإنّه يغضب ويتكلم بما لا يليق به، ويمرض مرضاً شديداً.

والقوباء: مال يخشى صاحبه على نفسه المطالبة من جهته.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn




مواضيع مشابهة

اترك تعليق